روحانيات اسلامية

روحانيات اسلامية

روح و ريحان
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذو النورين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jojo
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 427
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: ذو النورين   الإثنين أبريل 30, 2012 10:56 am

عثمان بن عفان (47 ق.هـ - 35 هـ/ 577 - 656م) ثالث الخلفاء الراشدين، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين إلى الإسلام. وكنيته ذو النورين. وقد لقب بذلك لأنه تزوج أثنتين من بنات الرسول : رقية ثم بعد وفاتها أم كلثوم.

نسبه

أبوه:عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. من بطن بني أمية ومن ساداتها وكان كريما جوادا وكان من كبار الأثرياء، وهو ابن عم الصحابي الجليل أبي سفيان بن حرب الذي حارب الرسول وأذاه قبل أن يسلم عند فتح مكة. يلتقي نسبه مع رسول الله في الجد الرابع من جهة أبيه‏‏‏.يجتمع نسبه مع الرسول صلى الله عليه وسلم في عبدمناف.
أمه الصحابية الجليلة : أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وأروى هي ابنة عمة النبي صلى الله عليه وسلم، فأمها هي البيضاء بنت عبد المطلب عمة الرسول.
ولد بمكة وفي رواية انه ولد بطائف، كان غنيا شريفا في الجاهلية. وكان أنسب قريش لقريش. أنجبت أروى مرتين من عفان: عثمان وأخته أمنة. بعد وفاة عفان, تزوجت أروى من عقبة بن ابي معيط, وأنجبت منه ثلاثة أبناء وبنت:
الوليد بن عقبة.
خالد بن عقبة.
عمرو بن عقبة.
أم كلثوم بنت عقبة.

صفاته

كان رجلا ليس بالقصير ولا بالطويل، رقيق البشرة، كث اللحية عظيمها، عظيم الكراديس(جمع كردوس، وهو كل عظمين التقيا في مفصل)، عظيم ما بين المنكبين، كثير شعر الرأس، يصفِّر لحيته. وقال الزهري: كان عثمان رجلا مربوعا، حسن الشعر، حسن الوجه، أصلع، أروح الرجلين(منفرج ما بينهما), وأقنى(طويل الأنف مع دقة أرنبته، وحدب في وسطه), خدل الساقين(ضخم الساقين), طويل الذراعين، قد كسا ذراعيه جعد الشعر، أحسن الناس ثغرا، جُمَّته(مجتمع شعر الرأس) أسفل من أذنيه، حسن الوجه، والراجح أنه أبيض اللون، وقد قيل:أسمر اللون.

إسلامه

أسلم عثمان بن عفان في أول الإسلام قبل دخول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وكان عمره قد تجاوز الثلاثين. دعاه أبو بكر الصديق إلى الإسلام قائلاً له: ويحك يا عثمان واللَّه إنك لرجل حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل، هذه الأوثان التي يعبدها قومك، أليست حجارة صماء لا تسمع ولا تبصر ولا تضر ولا تنفع‏؟‏ فقال‏:‏ بلى واللَّه إنها كذلك. قال أبو بكر‏:‏ هذا محمد بن عبد الله قد بعثه اللَّه برسالته إلى جميع خلقه، فهل لك أن تأتيه وتسمع منه‏؟‏ فقال‏:‏ نعم‏. وفي الحال مرَّ رسول اللَّه فقال‏:‏ ‏‏يا عثمان أجب اللَّه إلى جنته فإني رسول اللَّه إليك وإلى جميع خلقه‏‏.‏ قال ‏:‏ فواللَّه ما ملكت حين سمعت قوله أن أسلمت، وشهدت أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، وأن محمداً عبد الله ورسوله
كان عثمان أول مهاجر إلى أرض الحبشة لحفظ الإسلام ثم تبعه سائر المهاجرين إلى أرض الحبشة، ثم هاجر الهجرة الثانية إلى المدينة المنورة، تزوج عثمان رقية بنت رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وهاجرت معه إلى الحبشة وإلى المدينة وكان يقال‏:‏ "أحسن زوجين رآهما إنسان رقية وعثمان". ثم إنها مرضت وماتت سنة 2 هـ أثناء غزوة بدر فحزن عليها حزناً شديداً فزوّجه الرسول من أختها أم كلثوم لذلك لقّب بـ "ذي النورين" لأنه تزوج من بنتى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. وكان رسول اللَّه يثق به ويحبه ويكرمه لحيائه وأخلاقه وحسن عشرته وما كان يبذله من المال لنصرة المسلمين، وبشّره بالجنة كأبي بكر وعمر وعلي وبقية العشرة، وأخبره بأنه سيموت شهيداً. ‏استخلفه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم على المدينة في غزوته إلى ذات الرقاع وإلى غطفان، وكان محبوباً من قريش، وكان حليمًا، رقيق العواطف، كثير الإحسان‏.‏ وكانت العلاقة بينه وبين أبي بكر وعمر وعليّ على أحسن ما يرام، ولم يكن من الخطباء، وكان أعلم الصحابة بالمناسك، حافظاً للقرآن، ولم يكن بل كان يأكل اللين من الطعام‏.‏


زوجات عثمان



ذرية عثمان بن عفان وزوجاته

قبل إسلامه

أم عمرو بنت جندب الدوسية، أنجبت منه: عمرو وخالد وأبان وعمر ومريم.
فاطمة بنت الوليد، أنجبت منه: وليد وسعيد وأم سعيد. عمرو كان أكبر أبناء عثمان وفي فترة ما قبل الإسلام كان يعرف عثمان بأبي عمرو.

بعد إسلامه
رقية بنت محمد ابنة الرسول, وقد أنجبت عبد الله بن عثمان, ولكنه توفي مبكراً, وكان يسمى بأبي عبد الله بعد إسلامه.
أم كلثوم بنت محمد ثاني بنات الرسول, ولم تنجب لعثمان, تزوجها بعد وفاة رقية.
فاختة بنت غزوان، تزوجها بعد وفاة أم كلثوم، أنجبت له عبد الله بن عثمان الصغير, وقد توفي صغير السن
أم البنين بنت عيينة بن حصن، تزوجها بعد وفاة أم كلثوم، أنجبت له عبد الملك بن عثمان، وقد مات صغيرا.
رملة بنت شيبة، أنجبت له عائشة وأم أبان وأم عمرو بنت عثمان.
نائلة بنت الفرافصة، أنجبت له: أم خالد، أم أبان الصغرى وأروى. وولدت له ابنته مريم كما قال ابن الجوزي وابن سعد، وقال آخرون مريم ليست ابنتها. قال ابن الجوزي: ومريم أمها نائلة بنت الفرافصة

**************************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحوت
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 384
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: ذو النورين   الإثنين أبريل 30, 2012 11:42 am

رضي الله عنة
نعم حق من العشرة المبشرين بالجنة
عثمان بن عفان
زو النورين
جزاكي الله كل خير يا فراشتنا
وانار الله وجهكي وجمل خطاكي على السراط المستقي
م

**************************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohaniatislamic.ahlamontada.com
نويدراتي
عضو جديد


عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 23/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: ذو النورين   الأربعاء مايو 23, 2012 12:41 pm

سنقف في وجه الظالمين جبال صامدة .. وسنكون حجر عثرة في طريقهم كما وقف أسلافنا في وجه أجدادهم في تلك السنين البائدة ..
( رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحوت
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 384
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: ذو النورين   الأربعاء مايو 23, 2012 8:54 pm


رجال صدقوا الله فيما عاهدوا فصادقهم الله

خليفة الجود ذو النورين عثمانا ...
بدر الصحابة إنفاقا و إحسانا

نلت المحبة في قلب النبي و من ...
سواك بنتاه من أزواجه كانا

لك الحياء الذي من صدقه خجلت ...
ملائك الله لمّا فاض إيمانا
...
لله درك في بذل و في كرم ...
يا من تلوّن فيه الخير ألوانا

بذلت نفسك للإسلام تنصره ...
و المال ترسله حبا و قربانا

يا من له بيعةالرضوان قد عقدت ...
و المؤمنون جنو عفوا و غفرانا

و كف أحمد قد نابت مبايعة ...
عن كفه فغدت يمناه عثمانا

لك الفضيلة في الآيات تجمعها ...
كما أراد لها الرحمن قرآانا

تبا لقوم عليك الغدر قد
جمعوا ... وحاصروك بيوم الدار عدوانا

يذب عنك بنوا الزهراء ما
بخلوا ... بالنفس دونك أنصارا و أعوانا

حتى مضيت شهيدا و الكتاب
على ... كفيك يعبق في الأرجاء ريحانا






**************************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohaniatislamic.ahlamontada.com
 
ذو النورين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روحانيات اسلامية :: إسلاميات :: الصحابة والتابعين-
انتقل الى: